يعنى بطرائق التدريس الحديثة وتكنولوجيا التعليم الجامعي والوسائط المتعددة


    تكنولوجيا التعليم و المهارة في فن التدريس و تطوير مفهوم تكنولوجيا التعليم

    شاطر

    hisham samir

    المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 10/11/2009
    العمر : 28

    تكنولوجيا التعليم و المهارة في فن التدريس و تطوير مفهوم تكنولوجيا التعليم

    مُساهمة  hisham samir في الأربعاء فبراير 03, 2010 4:50 pm

    تكنولوجيا التعليم


    تكنولوجي : كلمة يونانية وتعني علم تطبيق المعرفة على الأغراض العلمية بطريقة منظمة .
    أو : المهارة في فن التدريس .
    هي : أكثر من التطور العلمي – أكثر من الإنجاز الهندسي – أكبر من القوى الميكانيكية .. فهي مجموعة الوسائل والأدوات التي يمكن أن تضيف لحياة الإنسان . وهي القوة المؤدية إلى الاختراعات ، وهي المهارات والأجهزة والطرق .
    * ويظن البعض أن وسائل تكنولوجيا التعليم هي مجرد الأساليب الحديثة فقط من العملية التعليمية ، ولكنها أعم وأشمل من ذلك فهي : سبورات ، وأجهزة – ومعامل – ودوائر تليفزيونية مغلقة – وحاسب آلي – وأقمار صناعية – واستراتيجيات تدريسية ، تُستخدم ضمن أي نمط تدريسي .
    * إن استخدام الطريقة الحديثة في التدريس بناءً على أسس مدروسة وأبحاث ثبت صحتها بالتجارب هي تكنولوجيا تعليم . وهي بمعناها الشامل تضم الطرق والأدوات والمواد والأجهزة والتنظيمات المُستخدمة في نظام تعليمي معيَّن بغرض تحقيق أهداف تعليمية محددة .
    * وهي تعني الأخذ بأسلوب الأنظمة ، بمعنى اتباع منهج وأسلوب وطريقة في العمل تسير في خطوات منظمة ، وتستخدم كل الإمكانات التي تقدمها التكنولوجيا وفق نظريات التعليم والتعلم .
    * ويؤكد هذا الأسلوب النظرة المتكاملة لدور الوسائل التعليمية وارتباطها بغيرها من الأنظمة ارتباطاً متبادلاً .


    تطور مفهوم تكنولوجيا التعليم :
    المرحلة الأولى : التعليم المرئي – التعليم المرئي والمسموع – التعليم
    عن طريق جميع الحواس .
    المرحلة الثانية : الوسائل التعليمية معينات للتدريس .
    المرحلة الثالثة : الوسائل التعليمية وسيط بين المعلم ( المرسل )
    والمتعلم ( المستقبل ) .
    المرحلة الرابعة : الوسيلة جزء من منظومة التعليم .


    الموضوع الثاني
    الاتصال : إدخال مفهوم الاتصال لابراز مفهوم تكنولوجيا التعليم .
    أهداف عملية الاتصال :
    1 – نقل عادات العمل والتفكير من جيل إلى آخر
    2 – دوام المجتمع .
    3 – تلازم الحياة الاجتماعية مع الاتصال .
    ** هدف الاتصال من وجهة نظر المرسل : نقل فكرة – الاعلام –
    التعليم – الاقناع – الترفيه
    ** هدف الاتصال من وجهة نظر المستقبل : الفهم – التعلم – الاستمتاع – اكتساب معلومات جديدة .
    ** عناصر الاتصال :
    1 – المرسل 2 – المستقبل 3 – الرسالة 4 – قناة الاتصال
    5 – بيئة الاتصال .


    الموضوع الثالث
    العوامل التي تؤثر على فعَّالية الاتصال
    ** عوامل تتعلق بالمرسل
    ** عوامل تتعلق بالمستقبل
    ** عوامل تتعلق بالرسالة
    ** عوامل تتعلق بالوسيلة
    نماذج مختارة لعملية الاتصال
    * نموذج شاتون وويفر
    عناصره : مصدر – مرسل – اشارة مع ضوضاء – مستقبل ثم هدف
    * نموذج برلو

    الموضوع الرابع
    أهمية تكنولوجيا التعليم
    قد يظن البعض خطأ أن أهمية تكنولوجيا التعليم هي أهمية الوسائل التعليمية ، ولكن هناك فرق بينهما ، حيث أن الوسائل التعليمية هي جزء من تكنولوجيا التعليم ، وبالتالي فإن أهمية تكنولوجيا التعليم أعم وأشمل من أهمية الوسائل التعليمية .


    أولاً : أهمية تكنولوجيا التعليم في العملية التعليمية :
    - الإدراك الحسي : حيث تقوم الرسوم التوضيحية والأشكال بدور مهم في توضيح اللغة المكتوبة للتلميذ .
    - الفهم : حيث تساعد وسائل تكنولوجيا التعليم التلميذ على تمييز الأشياء.
    - المهارات : لوسائل تكنولوجيا التعليم أهمية في تعليم التلاميذ مهارات معينة كالنطق الصحيح .
    - التفكير : تقوم وسائل تكنولوجيا التعليم بدورٍ كبيرٍ في تدريب التلميذ على التفكير المنظم وحل المشكلات التي يواجهها .
    - بالإضافة إلى : تنويع الخبرات ، نمو الثروة اللغوية ، بناء المفاهيم السليمة، تنمية القدرة على التذوق ، وتنويع أساليب التقويم لمواجهة الفروق الفردية بين التلاميذ ، و تعاون على بقاء أثر التعلم لدى التلاميذ لفترات طويلة ، تنمية ميول التلاميذ للتعلم وتقوية اتجاهاتهم الإيجابية نحوه .


    ثانياً : دور تكنولوجيا التعليم في مواجهة المشكلات التربوية المعاصرة :
    يمكن من خلال تكنولوجيا التعليم مواجهة المشكلات المعاصرة ، فمثلاً :
    ** الانفجار المعرفي والنمو المتضاعف للمعلومات ، يمكن مواجهته عن طريق :
    * استحداث تعريفات وتصنيفات جديدة للمعرفة .
    * الاستعانة بالتليفزيون و الفيديو والدوائر التلفيزيونية .
    * البحث العلمي .
    ** الانفجار السكاني وما ترتب عليه زيادة أعداد التلاميذ ، يمكن مواجهته عن طريق :
    * الاستعانة بالوسائل الحديثة كالدوائر التلفزيونية المغلقة .
    * تغيير دور المعلم في التعليم
    * تحقيق التفاعل داخل المواقف التعليمية من خلال أجهزة تكنولوجيا التعليم .
    ** الارتفاع بنوعية المعلم ، ينبغي النظر إلى المعلم في العملية التعليمية ككونه مرشد وموجه للتلاميذ وليس مجرد ملقن للمعرفة ، وهو المصمم للمنظومة التدريسية داخل الفصل الدراسي .


    ثالثاً : دور تكنولوجيا التعليم في معالجة مشكلات التعليم :
    من تلك المشكلات :
    = انخفاض الكفاءة في العملية التربوية نتيجة لازدحام الفصول بالتلاميذ والأخذ بنظام الفترات الدراسية ، ويمكن معالجة ذلك من خلال استخدام الوسائل المبرمجة لإثارة دوافع وميول التلاميذ
    = مشكلة الأمية ، ولحل هذه المشكلة إنشاء الفصول المسائية وتزويدها بوسائل تكنولوجيا التعليم على أوسع نطاق كالاستعانة بالأقمار الصناعية .
    = نقص أعضاء هيئة التدريس ، ويتم علاج هذه المشكلة عن طريق التليفزيون التعليمي أو استخدام الدوائر التليفزيونية ، والأقمار الصناعية .

    الموضوع الخامس
    اختيار الوسائل التعليمية
    أسس اختيار الوسائل التعليمية :
    (1) مناسبة الوسيلة للأهداف التعليمية : ينبغي مواءمة الوسيلة للهدف المتطلب التحقيق .
    (2) ملاءمة الوسيلة لخصائص المتعلمين : كمواءمتها للصفات الجسمية والمعرفية والانفعالية وارتباطها بخبرات التلاميذ السابقة ، ومناسبتها لقدراتهم العقلية والمعرفية .
    (3) صدق المعلومات : ينبغي أن تكون المعلومات التي تقدمها الوسيلة صادقة ومطابقة للواقع ، وأن تُعطي صورة متكاملة عن الموضوع .
    (4) مناسبتها للمحتوى : تسهم عملية تحديد ووصف محتوى الدرس في كيفية اختيار الوسيلة التعليمية الملاءمة لذلك المحتوى .
    (5) اقتصادية : بمعنى أنها ينبغي أن تكون غير مكلفة ، والعائد التربوي منها مناسب لتكلفتها .
    (6) إمكانية استخدامها مرات متعددة : يجب أن تتميز الوسيلة بإمكانية استخدامها أكثر من مرة .
    بالإضافة إلى : المتانة في الصنع ، ومراعاة السمة الفنية ، وتحديد الأجهزة المتاحة ، ومناسبتها للتطور العلمي والتكنولوجي ، وتعرُّف خصائصها ، وإمكانية زيادة قدرة المتعلم على التأمل والملاحظة من خلالها ، وأن تكون سهلة التعديل أو التغيير بما يتناسب وطبيعة الموضوع .

    الموضوع السادس
    تصميم وإنتاج الوسائل التعليمية
    أهمية إعداد وسائل تعليمية من خامات البيئة :
    تنمي لدى التلميذ المهارة الفنية واليدوية – تزيد من قدرة التلميذ على التفكير – قليلة التكلفة – ربط بيئة التلميذ بمحتوى التعلم – مشاركة التلميذ – تبيان أهمية البيئة كمصدر للوسيلة التعليمية .
    التخطيط لإعداد وإنتاج وسائل تعليمية :
    ينبغي أن يأخذ المعلم في اعتباره مجموعة خطوات يتبعها عند إنتاج وسيلة تعليمية من خامات البيئة :
    تحليل محتوى المقرر – حصر الوسائل التعليمية في المدرسة – تعرف الخامات والمستهلكات – تعرف كيفية استخدام الأدوات لإنتاج الوسيلة – عمل تصميمات للوسائل والخطو في ضوئها – عرض التصميمات على المتخصصين في مجال تكنولوجيا التعليم – توفير مكان مجهز لعملية الإنتاج – تنفيذ الوسيلة – تجريب الوسيلة قبل عملية الاستخدام .


    دور المعلم في إنتاج الوسائل التعليمية .
    على المعلم أن يقوم بالأدوار التالية عند إنتاج الوسائل التعليمية :
    = إجراء دراسة تحليلية متأنية للمنهج الذي يقوم بتدريسه .
    = تحديد الأهداف التي من أجلها سيتم إنتاج وسيلة ما .
    = دراسة متأنية متكاملة عن خصائص التلاميذ .
    = إدراك المعلم في بداية الأمر أن عملية إعداد الوسائل التعليمية تتطلب في البداية عملية التصميم .
    = تعرف الإمكانات والخامات المتاحة في بيئة التلميذ .
    = الاستعانة بآراء الخبراء في المناهج وتكنولوجيا التعليم عند إنتاج الوسيلة .


    الأسس النفسية والتربوية لإعداد الوسيلة التعليمية :
    تحديد الأهداف التربوية – مراعاة ارتباط الوسيلة بالمنهج – مراعاة خصائص المتعلم – مراعاة خصائص المدرس – تجريب الوسيلة – توفير المُناخ المناسب لاستخدام الوسيلة – عدم ازدحام الدرس بالوسائل – تقويم الوسيلة – استمرارية الوسيلة .
    الموضوع السابع
    خطة لكيفية استخدام الوسائل التعليمية


    الحاجة إلى استخدام الوسائل التعليمية :
    من الأسباب أو الدوافع التي تدعو إلى استخدام الوسائل التعليمية بغرفة مناهل المعرفة ما يلي :
    (1) زيادة أعداد التلاميذ في المراحل التعليمية .
    (2) زيادة معدلات القبول وبخاصة في المراحل الابتدائية .
    (3) زيادة متوسط عدد التلاميذ لكل مدرس .
    (4) المعلم لا يزال المصدر الرئيسي للمعرفة .
    (5) زيادة تكلفة التلميذ في المراحل المختلفة .


    ومن نتائج الدراسات في هذا الصدد :
    = التعليم لا يتم إلا من خلال نشاط ذاتي للمتعلم لاكتساب المعرفة .
    = لا يقتصر تحقيق الأهداف التربوية على المعلم والكتاب المدرسي فقط .
    = وجود وسائل تعليمية متنوعة تحقق الأهداف التربوية كالحاسب الآلي ، والدوائر التلفزيونية ، والأجهزة التعليمية الأخرى .
    = كثرة المشكلات التي تواجه العملية التعليمية في العصر الحالي .
    = ظهور مفهوم التعلم الذاتي Self Learning كضرورة لكل متعلم .


    فوائد استخدام الوسائل التعليمية :
    0 توفير أساس مادي محسوس للمعرفة التجريدية .
    0 إثارة الاهتمام ، وجذب الانتباه كاستغلال مؤثرات الكومبيوتر .
    0 حث التلاميذ على النشاط والإيجابية .
    0 تقديم خبرات مباشرة وغير مباشرة .
    0 بها يصبح التعليم أقوى أثراً وأكثر عمقاً .
    0 تعاون التلاميذ على التفكير المنظم .
    0 توفير خبرات يصعب الحصول عليها في الواقع (بعد الزمان والمكان وصغر الحجم أو كبره .
    0 علاج الفروق الفردية Individual Differences بين التلاميذ .
    0 علاج الكثير من صعوبات التعلم .


    أهمية تكنولوجيا التعليم تتأكد على مستويين رئيسيين يسمحان للمهتمين بالتربية من عملية التطوير ، وهما :
    ** الاهتمام بالتكنولوجيا على مستوى تخطيط وتطوير المناهج الدراسية .
    ** الانتقال بالتكنولوجيا من فن التصميم إلى الاستراتيجية في التعليم والتعلم.
    ومن هنا كانت حتمية التطوير والتطوير تستدعي بالضرورة الأخذ بتكاملية الأمور التي تنادي باتباع أسلوب النظم أو مدخل النظم System Approach في تطوير مناهج التعليم .


    مفهوم النظام :
    وجود عدة عناصر تتفاعل باستمرار بحيث تكون وحدة واحدة ، ومن ثمَّ فإن تكنولوجيا التعليم ينبغي أن تأخذ بهذا الأسلوب التكاملي ( مدخل النظم ) .
    منظومة تكنولوجيا التربية :
    يمكن توضيح منظومة تكنولوجيا التربية من خلال نموذج يشتمل على أربعة مراحل ( الأهداف – تصميم التعليم – التقويم – التحسين )


    مكونات المنظومة :
    ** الأهداف ، وتتضمن : ( تحليل الأهداف – وصف التلاميذ – تحديد الأهداف وصياغتها سلوكياً – تصميم الاختبارات المعيارية ) .
    ** تصميم التعليم ، وتتضمن : ( تحليل الأهداف – تحديد مراحل التعليم – تقرير الاستراتيجية التدريسية – اختيار الوسائل التعليمية الأكثر جدوى – تجهيز الخبرات التعليمية ) .
    ** التقويم ، ويتضمن: ( تجريب الخبرات التعليمية وتطبيق الاختبار المعياري – تحليل النتائج – التنفيذ – مراقبة النتائج وتحليلها وتفسيرها ) .
    ** التحسين ، ويتضمن : ( تحديد نقاط القوة والضعف – تنفيذ بعض الأنشطة الإثرائية والعلاجية ) .


    معايير وضع استراتيجية متكاملة لاستخدام تكنولوجيا التعليم :
    ** الفكرة أو المفهوم : ينبغي إدراك فكرة أو مفهوم تكنولوجيا التعليم إدراكاً جيداً.
    ** معرفة الدور الذي تقوم به الوسائل التعليمية والوظائف التي تؤديها ، ولتحقق ذلك يجب : ( دراسة خصائص الوسائل التعليمية – تحليل المناهج الدراسية ومشكلات التعليم – دراسة تلك المشكلات في ضوء خصائص الوسائل التعليمية – رسم استراتيجية متكاملة لاستخدام الوسائل التعليمية ) .
    ** إدارة برامج الوسائل التعليمية : من خلال تحديد مفهوم وسائل الاتصال وتكنولوجيا التعليم والدور الذي تؤديه في العملية التعليمية والذي يستوجب تحديد الإطار التنظيمي لإدارة وظائف هذه الوسائل .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 10:38 am